"الحاكمية"‌ ‌تكشف‌ ‌عن‌ ‌آخر‌ ‌مشاريعها:‌ ‌فندق‌ ‌على‌ ‌شاطئ‌ ‌الخليج‌ ‌العربي‌ ‌بالخبر‌

أعلنت شركة الحاكمية للتطوير العقاري عن مشروعها الجديد في المنطقة الشرقية، لتكمل مسيرتها في التطوير والريادة في قطاع التطوير العقاري. المشروع الجديد يتضمن فندق من عشرين طابقًا وعلى مساحة إجمالية 17 ألف متر مربع، ويقع مباشرة على الخليج العربي بمدينة الخبر، وسيكون من فئة أربع نجوم، وفق الطراز العربي الأصيل.

سيحتضن الفندق كذلك مقهى على شاطئ الخليج، وتراسًا في الدور الأرضي، وتراسًا آخر ومطعم في آخر أدوار الفندق، ليحصل على إطلالة رائعة على البحر. كما يتواجد في الفندق قاعة احتفالات كبرى ومستقلة ومركزًا لرجال الأعمال، وناديًا صحيًا فاخرًا، بالإضافة إلى مطعمين مطلين على البحر موزعين في أدوار الفندق، كما يوجد حمام سباحة مفتوح. وفي أول تعليق على المشروع للسيد رئيس شركة الحاكمية، قال ردن بن صعفق الدويش: "تسجل المنطقة الشرقية، خاصة مدينتي الدمام والخبر كل عام طفرة في عدد الزوار والسائحين، ومن مناطق المملكة الأخرى، ودول الخليج"

وأضاف الدويش: "تعتبر المنطقة الشرقية منطقة أعمال تجارية ومنطقة صناعية، بالإضافة إلى تواجد كبرى الشركات النفطية والبتروكيماوية في العالم، ولا تزال المنطقة رغم هذا النمو في معدلات الزيارة والسياحة الدائمة والمواسم الاقتصادية ورجال الأعمال، تفتقر إلى توطين مشاريع الإيواء والفنادق، خاصة تلك الموجهة لقطاع الأعمال". وتابع: "لقد حرصنا في هذا المشروع على تميز موقعه الذي يبتعد عدة أمتار عن منفذ جسر الملك فهد القادم من البحرين، ووقوعه في حي الحمراء الذي يعد من أجمل مناطق التطوير العقاري في الخبر".

ولفت إلى أن المنطقة الشرقية تعكف على تبني مناسبات اقتصادية ومؤتمرات تواكب الطفرة الاقتصادية التي تحدث الآن، وحجم الحراك الذي تعيشه المنطقة، وهذا المشروع سيكون بداية تحقيق تلك الطفرة، حيث استغرقت أعمال التخطيط والتصميم ثلاث سنوات. يقع المشروع قرب الطريق السريع المؤدي إلى الرياض، وجوار الغراند مول.

الجدير بالذكر، أن شركة الحاكمية عملت على تطوير عشرة مشاريع عقارية أخرى، من أجل توفير حياة متكاملة من الراحة والرفاهية والأمان، مع توفير خدمات مميزة وراقية تهدف إلى تقديم خدمة فائقة لمشاريعها من تشغيل وإدارة وصيانة، بالإضافة إلى خدمات ما بعد البيع.

وذكر تقرير صادر من "جيه أل أل" للسوق العقاري في المنطقة الشرقية، أنه على الرغم من استمرار تركيز الشريحة الفندقية على سياحة رجال الأعمال، إلا أن هناك زيادة في الفرص المتاحة أمام المنتجعات الفندقية الترفيهية في المواقع الشاطئية في الدمام. ويعتقد الكثير من الخبراء أن يواكب النمو المستقبلي للمعروض في شريحة عقارات تجارة التجزئة في الساحل الشرقي الزيادة المتوقعة بعدد السكان والسائحين. وأشار التقرير إلى أن المحفز الرئيسي للطلب الصناعي هو الالتزام الاقتصادي طويل الأجل على المستوى الوطني بتنويع الاقتصاد بعيدًا عن الاعتماد على تصدير النفط. حيث شكلت هذه الاستراتيجية ركيزة التخطيط للاقتصاد السعودي على مدار الأربعين سنة الماضية، ولا تزال المملكة لديها العديد من الخطط الرامية إلى زيادة إسهام الصناعات التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي من 11 في المئة في عام 2009 إلى 20% بحلول عام 2020.